أحلام مشروعة....... الحلقة الرابعة

Publié le par ET si ?

الحلقة الماضية

 

 

http://www.homethik.com/21-465-thickbox/tableau-jolie-visage-bali-decoration.jpg

 

 قبل الطلاق....
في إحدى الجلسات أصررن عليهاأن تتحدث
للحظة صدقت أنها تستطيع أن تعبر أن تقول ما يجول بخاطرها ,,, صدقت أنها حرة
تكلمت فقالت أولا صدفة جميلة مدونة في الصحيفة
أن تكونوا مسلمين
 فما أنتم بمسلمين إلا لأن آبائكم كذلك
لأن مجتمعكم مسلم
و ياليته إسلاما صحيحا كما نزل,,, بل إسلاما يهلك أصحابه
يقولون "الإسلام دين " إقرأ " القائم على العقل و القائد إلى العلم ، و المعتمد على المنطق و الاستدلال, الحجة فيه عمدة و "العقل فيه مقدم و التأمل فيه عبادة و التفكير فيه فريضة , الشعار فيه " أن كنت ناقلا فالصحة و إن كنت مدعيا فالدليل" لاقطيعة فيه ولا وساطة بين الحق و الخلق عنده ، ولا امتياز لطبقة دينية أو سياسية تنوب عن بقية العباد في التفكير و التقرير، أو تحتكر دونهم حق الاتصال بالنص المقدس او امتياز تأويله و فهمه " و ما أراه اليوم بينكم و عندكم ناقض فهمي و مواقفي
الفتاوى عندكم لسيدكم و سيدكم للفتاوى
فتاوى تعارض العقل و لاتقوم عليه
فتاوى تقتل النفس و لا تحييها
إذ يفتي امامكم بالهجرة من ارض يحتلها العدو... فكأنه امضى اتفاقية مع اسرائيل يتسنى لهم بها تهجير الفلسطينيين دون سلاح و لا قوة و لا حتى تدخل أمريكي
وقد تحفظ بالفتوى اديان اشخاص كما تضيع بها اوطان امم و شعوب
المجتمعات تتقدم و أنتم تتأخرون
...
قبل أن تكمل حديثها
قاطعنها
"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" ، "لاحول ولاقوة إلا بالله" سمعت كل أنواع الأهانات
لعنت و شتمت... كرهت نفسها في تلك اللحظة كما كرهتم جميعا ,,,كما كرهت زوجها

____________________________________________________________

 

غشت
صارت اليوم وحيدة في الشارع ,, لا عودة لبيت زوجها كما لاعودة لبيت أبيها
سألت و استقصت و هاهي تعيش في غرفة اكترتها في بيت تشتركه مع زميلاتها في العمل
لقد طلقها و رماها كما ترمى الموضوعات المستعملة ,, لا فرق
لم يرميها وحدها رمى معها جنينا في أحشائها ,, أ أخبرته ؟؟
أغلب الظن لا ,,, فما كانت كرامتها لتسمح لها أن تستعطفه بولده
فصل جديد بدأ في حياتها ,,
فترة الوحم كانت أصعب لحظات حياتها ,,
يقال أن ألم الوحم يجتهد أذا لم تكن المرأة راغبة في وليدها
أأحس الجنين بما يجول في خاطر أمه ؟
تمنت ان يكون ولدا ، تكرهه ويعيش سعيدا أو تحبها و تعيش تعيسة تعاسة أمها
كانت تقضي الليالي وحيدة تتألم تبكي : تبكي وليدها ، تبكي ماضيها الأليم ، واقعها الأكثر ألما و تبكي مستقبلا مجهولا

_________________________________________________________________

 

 

,,,,

Commenter cet article