زينب الحصيني........."بوعزيزي" الثورة السورية

Publié le par ماذا لو ؟؟؟؟

فداك زينب

بنت الثمانية عشر ربيعا فتاة مثلي و مثلك... كانت تحلم بمستقبل مشرق.. أمل والديها

ماتت تحت التعذيب.. سلخوا جسدها ... و قطعوه أربعا

استشهدت زينب و باشتشهادها ستحيي شعبا كاملا ... ليزداد قوة و إصرارا أمام الديكتاتور

إن العين لتدمع و القلب ليحزن وإنا لفراقك يا زينب لمحزونون 

 

لا تحزني أم زينب فإن موعدها الجنة

 


 

Publié dans سياسة

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article